خسر المنتخب الوطني المغربي مباراته الاعدادية أمام فنلندا بهدف دون رد، التي أقيمت يومه الإثنين على ملعب طحنون بن محمد بمدينة العين الإماراتية، استعدادا لنهائيات كأس أمم افريقيا.

وبصم المنتخب الوطني المغربي على مستوى غير مقنع خلال هذه المواجهة، إذ أبان اللاعبون عن حاجتهم للمزيد من الوقت لخلق الانسجام، كما أبانت المواجهة عن ضعف الآلة الهجومية لأسود الأطلس في ظل عجز المهاجمين عن صنع الفارق.

وسجل منتخب فنلندا هدفه الأول من الفرصة الأولى التي أتيحت له خلال الجولة الأولى، والتي كانت في الدقيقة 45 عبر اللاعب جوهاني أوجالا، الذي نجح في استغلال هفوة دفاعية لأسود الأطلس.

ولم تسفر الجولة الثانية من المواجهة عن أي جديد أداء ونتيجة، في ظل غياب النجاعة الهجومية، وتواضع مستوى العناصر الوطنية.

وقد بعث أسود الأطلس بهذه الخسارة المخاوف بخصوص مستقبلهم في كأس أمم افريقيا، خاصة وأن الجماهير المغربية تعلق آمالها على الناخب الوطني هيرفي رونار لكسر العقدة الأفريقية التي لازمت الأسود خلال النسخ الأخيرة.