في تصريح لطبيب المنتخب المغربي الدكتور هيفتي لقناة الرياضية وهو يشرح حقيقة إصابة لاعبي الأسود تباعا ولخص أوضاعهم واحدا بواحد، قال : يوفال مصاب وحمل معه تقريره الطبي و تبين لنا أنه يشكو إصابة على مستوى الركبة تتطلب أسبوعين من الراحة”.

بوفال أصيب مع ساوتهامبتن يوم 2 يناير أمام إيفرطون أي أنه يفترض بحسب هيفتي أن يجهز يوم 16 يناير وهو موعد مباراة الكونغو ، و بالتالي سيكون جاهز تماما لمباراة الطوغو يوم 20 و كوت ديفوار يوم 24 و لو كتب الله للأسود المرور للدور الموالي فسيستكمل التعافي.

فما الذي فرض على رونار استبعاد بوفال إن كانت مدة غيابه ليست بالطويلة،ونعلم أن مدرب كوت ديفوار و غانا اصطحبا لاعبين سيجهزان بعد مباراة الدور الأول وهو الأمر نفسه مع بيترويبا لاعب بوركينافاسو.

الجواب بطبيعة الحال كون بوفال ضغط ورفض التماس رونار أن يتقاتل معه بالكان و أكد له أن الإصابة في الواجهة لكن السبب الحقيقي هو التهديد الذي تلقاه اللاعب من مدربه كلود بويول و إدارة النادي وخشية أن يصاب بالكان فتضيع على ساوتهامبتن و بوفال عديد الإمتيازات.

لذلك غضب رونار من بوفال و تلك ليست المرة الأولى التي يفعلها بوفال فقد فعلها ذات يوم مع الزاكي وبحضور هيفتي حين غادر أكادير 4 أيام قبل مباراة ليبيا مدعيا إصابة على مستوى الظهر وكان انسحابه لغير هذه الأسباب بدليل رفضه لاحقا تلبية دعوة الزاكي لغاية حضور رونار ناخبا وطنيا.

loading...