قالت صحيفة “ماركا” الإسبانية أن نيمار يعيش كابوسا كبيرا منذ أن ساعد فريقه فى تحقيق الريمونتادا ضد نادى باريس سان جيرمان الفرنسي فى إياب ثمن نهائى دوري الأبطال بعدما قاد الفريق للفوز بنتيجة 6 – 1، ومن بعدها الفوز على فالنسيا وغرناطة فى الليجا ولكن كل شئ تغير بعد ذلك.

أضافت الصحيفة أن الصدمة الأولى التى تعرض لها النجم البرازيلى نيمار خلال لقاء مالاجا والذى خسره الفريق بنتيجة 2 – 0 وتعرضه لحالة طرد قبل أن تزيد الأمور إلى الأسوأ من خلال إيقافه 3 مباريات وغيابه عن موقعة الكلاسيكو أمام ريال مدريد الأحد المقبل فى الجولة 33 من الليجا.

وعلى المستوى الأوروبي ودع برشلونة دوري الابطال أمام اليوفى دون تسجيل اى هدف فى شباك الحارس بوفون، وخرج النجم البرازيلى يبكي على ضياع حلم التتويج باللقب الأكبر أوروبيا، والذى كان سوف يقربه أكثر من التتويج بالكرة الذهبية للمرة الأولى ولكن جميع أحلان نيمار تبخرت خلال 6 أسابيع من بطل الريمونتادا إلى الحجيم.