بعد الاصابة التي تعرض لها عميد المنتخب المغربي المهدي بنعطية يوم أمس الأربعاء في المباراة ضمن الجولة الثالثة لعصبة الأبطال الأوروبية والتي جمعت يوفنتوس الإيطالي وسبورتينغ لشبونة البرتغالي، حيث تخوف المغاربة بشكل كبير عند مشاهدة المباراة التي دخلها الدولي المغربي المهدي بنعطية أساسيا في دفاع السيدة العجوز، ذلك أن المهدي بنعطية لم يستأنف المباراة في شوطها الثاني وجرى تغييره بزميله بارزاغلي، بعد اصابته .

وبعد اصابة الكابيتانو بنعطية ومروان داكوستا السنوسي بدأ مدرب المنتخب المغربي هيرفي رونار يبحث عن خيارات بديلة تفاديا لاي طارئ حيث يوجد ثلاث لاعبين في مفكرة المدرب الفرنسي و يتعلق الامر باللاعبين:

1- زهير فضال : صخرة دفاع ريال بيتيس واحد اهم لاعبيه سيشكل لا محالة دعما كبيرا للمنتخب في حالة اعادته للمنتخب

2- احمد مسعودي : مدافع ميشلين البلجيكي اختير كافضل مدافع صاعد في بلجيكا في السنة القبل الماضية منذ فترة الزاكي لم يعد ينادى عليه للمنتخب الوطني ويعتبر صطوف فربيك احد المطالبين برجوعه للمنتخب.

3- فيصل غراس كظهير أيسر لتعزيز الدفاع واللعب بأي ثنائية مما سبق في قلبي الدفاع سيفي بالغرض لأن غراس 10 على 10 في الدفاع ومحترم هجوميا.

وحسب تقارير اعلامية فإن اصابة بنعطية ليست بالخطيرة ، وإن كان الكشف بالراديو الذي أجراه اليوم الخميس أكد أن الإصابة التي لحقت بالكاحل ليست بليغة وتستدعى علاجها بالطرق العاديةن ليكون بإمكان بنعطية العودة لدفاع اليوفي بعد زوال أعراض الضربة التي تلقاها كاحله.