هجوم شديد من الصحافة الإيطالية على حكم مباراة ريال مدريد ويوفنتوس

كتب في 12 أبريل 2018 - 3:19 م
مشاركة

شنت الصحافة الإيطالية الصادرة صباح اليوم، الخميس، هجوماً عنيفاً على الحكم الإنجليزى مايكل أوليفير الذى أدار المباراة التى جمعت بين ناديا ريال مدريد الإسبانى ويوفنتوس الإيطالى، مساء أمس بملعب “سانتياجو برنابيو”، فى “إياب” الدور ربع النهائى بمسابقة دورى ابطال اوروبا.

واحتسب حكم مباراة ريال مدريد ويوفنتوس ركلة جزاء لصالح الفريق الملكى فى الدقيقة 93 سجل من خلالها النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو هدف صعود الريال للدور نصف النهائى بمسابقة دورى ابطال اوروبا.

وخسر ريال مدريد أمام يوفنتوس بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد ليحجز مقعده فى الدور نصف النهائى بعدما تفوق فى مجموع مباراتى الذهاب والإياب بنتيجة 4 – 3، علماً بأن يوفنتوس كان متقدماً على الريال حتى الدقيقة 93 بثلاثية نظيفة حيث كان الجميع يتأهب لمشاهدة الأوقات الإضافية بعدما تغلب الفريق الملكى فى مباراة الذهاب بالنتيجة ذاتها، قبل أن يتمكن كريستيانو رونالدو من تسجيل هدف التأهل من ركلة الجزاء.

البداية مع صحيفة “توتو سبورت”، التى عنونت، “خروج يوفنتوس الكبير.. ريمونتادا رائعة للبيانكونيرى لم تكتمل.. والحكم يعاقب اليوفى بركلة جزاء مثيرة للجدل”، وأضافت “يوفنتوس قدم مباراة رائعة أمام ريال مدريد والجميع قاتل حتى النهاية من أجل إقتناص بطاقة العبور للدور نصف النهائى، الفريق نجح فى إستغلال الفرص التى أتيحت له خلال المباراة ونجح فى زيارة شباك ريال مدريد ثلاث مرات”.

أضافت الصحيفة، “الحكم احتسب ركلة جزاء للريال فى الثوانى الأخيرة لينجح كريستيانو رونالدو فى إنقاذ ناديه، يوفنتوس لا يستحق الخروج وطرد بوفون أمر مثير للسخرية، هذا الحارس لا ينبغى أن تنتهى مسيرته فى دورى ابطال اوروبا بهذا الشكل”.

بينما عنونت صحيفة “كورييرى ديللو سبورت”: “يالها من سرقة!.. ركلة جزاء غير موجودة فى الدقيقة 93 تقضى على إنجاز يوفنتوس مع ريال مدريد.. على الحكم أن يخجل من نفسه بعد طرد بوفون”.

وقالت الصحيفة، “يوفنتوس كان قريباً من التأهل لكن تم حرمانه من تحقيق هذا الإنجاز بركلة جزاء قاتلة.. كريستيانو رونالدو ينجح فى قيادة ريال مدريد للمجد”.

أما صحيفة “لاجازيتا ديللو سبورت”، فعنونت، “الغضب والفخر.. يوفنتوس يودع دورى ابطال اوروبا بطريقة غير عادلة”، مشيرة إلى أن حلم بوفون فى الحصول على اللقب القارى انتهى بخطأ تحكيمى”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.