تقرير يكشف المستور .. هكذا تقف السعودية ضد المغرب وتجمع الأصوات للملف الأمريكي لمونديال 2026

كتب في 4 يونيو 2018 - 1:17 ص
مشاركة

ذكر موقع الصحيفة الأمريكية “نيويورك تاميز” في ختام تقرير نشره عقب إعلان “فيفا” عن تنقيط لجنة تاسك فورس للملفين المتنافسين، “موروكو 2026” وتحالف “الولايات المتحدة – كندا – المكسيك”، أن الأمريكيين يتوقعون دعما كبيرا من دول القارتين الأمريكيتين وقارة أوربا خلال مرحلة التصويت.

وقال الموقع إنه إلى جانب الأمريكيتين وأوروبا، ستلعب المملكة العربية السعودية دورا هاما لحسم السباق لصالح الملف الأمريكي المشترك، وكشفت “نيويورك تايمز” أن بلاد آل سعود توسطت لعقد لقاءات تحت رعايتها بين اتحادات آسيوية وممثلي الملف الأمريكي.

وتوقعت “نيويورك تايمز” في تقريرها أن ترجح عشرات الأصوات التي ستجلبها السعودية لأمريكا إلى جانب بعض الدول الإفريقية التي رفضت مساندة المغرب، كفة الملف المشترك على حساب ملف “موروكو 2026”.

ومنحت مجموعة العمل “تاسك فورس” المكلفة بتقييم ترشيحات تنظيم مونديال 2026 لملف تحالف (كندا-المكسيك-الولايات المتحدة)، ما يقرب من ضعف عدد النقاط التي منحتها لملف المغرب.

ومنحت هذه اللجنة المشكلة من السلوفاكي توماس فيسيل والهندي موكول مودجال والمقدوني إيلس جيورجيوركي والسويسري ماركو فيليجر والكرواتي زفونيمير بوبان، 402.8 نقطة (من أصل 500 ) لثلاثي أمريكا الشمالية، مقابل 274.9 نقطة للمغرب.

واعتبرت مجموعة العمل التي زارت المقرات في أبريل الماضي أن ملف المغرب يحظى بدعم حكومي إلا أن الحاجة لبناء أو تجديد العديد من البنى التحتية لملاعب ووسائل نقل ومقار إقامة، تمثل مخاطرة كبيرة.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد أعلن أن مجموعة العمل المكلفة بتقييم ترشيحات تنظيم مونديال 2026 أكدت قبولها ترشيح ملف تحالف كندا-المكسيك-الولايات المتحدة وملف المغرب.

ويعني الإعلان عن قبول الملفين أنهما حصلا على عدد النقاط المطلوبة لعرضهما على مجلس الفيفا، ولهذا المجلس الصلاحية الكاملة في تمرير الملفين إلى مرحلة التصويت بتزكية تقرير “تاسك فورس” أو إقصاء أحدهما، وذلك عكس ما يروج على أن الملفين تأهلا مباشرة إلى التصويت.

ومن المقرر أن يتم اختيار أحد الملفين لاستضافة كأس العالم 2026 خلال المؤتمر الـ68 للاتحاد الدولي لكرة القدم الذي يعقد في 13 يونيو الجاري بالعاصمة الروسية موسكو.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *