الرئيسية أخبار رياضية ملف ثلاثي عربي لتنظيم مونديال 2030

ملف ثلاثي عربي لتنظيم مونديال 2030

كتب في 18 يونيو 2018 - 1:09 م
مشاركة
مونديال 2018

كوورة بريس – متابعة

أطلق رياض جعيدان؛ البرلماني التونسي، مبادرة للمطالبة بترشح بلاد المغرب العربي؛ تونس والمغرب والجزائر، بملف مشترك لاستضافة كأس العالم 2030 بعدما فشلت المغرب وحدها في استضافة المونديال للمرة الخامسة.

المغرب كانت قد تقدمت لاستضافة مونديال 2026 لتنافس ملف مشترك للولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، إلا أن الملف الأخير هو من فاز بأغلبية التصويت وتضامنت معه عدد من دول الخليج.

صحيفة “الشروق” التونسية أكدت أن فشل المغرب في الفوز بالاستضافة قد أنعش مبادرات إحياء المشروع المغاربي المعطل منذ 3 عقود، موضحة أن البرلماني جعيدان وجه نداء لحكومات دول المغرب العربي يدعوها فيها إلى تقديم ملف مشترك لتنظيم نهائيات كأس العالم 2030، لتكون حظوظ شمال إفريقيا وافرة وقادرة على احتضان هذه الفعالية.

شاهد أيضا : لاعب مغربي يغادر معسكر المنتخب قبل مباراة اسبانيا

البرلماني قال، خلال تصريحاته للصحيفة: “تونس والمغرب والجزائر تمتلك منتخبات قوية، وتونس والمغرب سبق لهما احتضان منافسات دولية، ويمكن إشراك موريتانيا وليبيا في الملف لكسب دعم كتلة شمال إفريقيا، مع أن موريتانيا ضعيفة الإمكانيات المادية وكذلك ليبيا التي تعاني من تدهور الوضع الأمني والسياسي فيها.

“الفكرة بإمكانها أن تتعزز بمبادرات شبانية ونخبوية وسياسية لإحياء مشروع اتحاد المغرب العربي، خاصة وأن ملف استضافة مونديال2030 سيواجه منافسين من العيار الثقيل، في ظل رغبة الأرجنتين وباراغواي وأوروغواي في التقدم بملف مشترك”.

من جانبه، رحب الاتحاد الجزائري بالمبادرة مؤكدا أن إمكانيات تنظيم الحدث الكروي الأكبر في العالم وبمشاركة 48 منتخبا يتوجب على بلدان المغرب العربي أن تتحد به.

شاهد أيضا : هيرفي رونار يتلقى اتصالات من الإتحاد الجزائري ليتولى تدريب محاربي الصحراء

يذكر أن الاتحاد المغربي أعلن مؤخرا عزمه الترشح مجددا لاستضافة كأس العالم 2023 عقب إخفاق 2026 بدعم من دولة قطر.

معظم دول الخليج العربي كانت قد منحت صوتها إلى الملف الأمريكي المشترك، على رأسهم السعودية والإمارات والكويت والعراق والبحرين والأردن ولبنان.

المغرب كانت قد تقدمت من قبل لاستضافة كأس العالم أربع مرات أعوام 1994 و1998 و2006 و2010 بجانب 2026، وفي كل مرة لم تحصل على الأصوات الكافية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.