هل يستغني لقجع عن هؤلاء من أجل بقاء رونار

كتب في 30 يونيو 2018 - 11:21 م
مشاركة
هيرفي رونار يَعتذِر عن تدريب المنتخب المصري

كوورة بريس

كشفت تقارير صحفية مغربية أن رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم وافق ، على شروط المدرب الفرنسي هيرفي رونار للبقاء على رأس الإدارة التقنية للمنتخب المغربي الأول إلى غاية سنة 2022.

وأفادت مصادر إعلامية موثوق بها، أن رئيس الجامعة قبل بشروط رونار وذلك بالتخلي عن المساعد مصطفى حجي بحجة دخوله في صراعات مع مجموعة من اللاعبين وعلى رأسهم العميد المهدي بنعطية، إضافة إلى إبعاد الإداري إدريس لكحل من محيط المنتخب المغربي بسبب تقربه بكل من الدكتور عبد الرزاق هيفتي ومصطفى حجي.

وبقيت نقطة واحدة هي مصدر الاختلاف هو أن فوزي لقجع رفض طلب رونار بإبعاد لارغيت وقررالاحتفاظ به وتمديد عقده إلى غاية سنة 2022 ، ونجهل لحد الآن موقف رونار من هذه القضية .

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. صراحة ان تمت الموافقة على هذه الشروط التي هي اصلا من الابتزاز وان هذا المدرب هو سباب النكسات والخروج بنقطة يتيمة متذيلا مع بنما المنتخبات المشاركة فلنعلم بان المسؤولين الذين يسيرون الشان الكروي لا علاقة لهم بما يجري ولا درابة لهم بالرباضة اللهم الاستنزاف والتبذير ..من يكون هذا رونار هل فزنا معه بكاس من الكؤوس وان تم ذلك ولماذا هذه الهالة فهو مسبقا محكوم علبه بالفشل لانه ببساطة فاشل ولا علاقة له بالتدربب اللهم الاعلام وبعض المسترزقين من المحيط الكروي الذي جعلوا منه نجما وبطلا من لاشيء وفي الخيال …ولو كان كل هؤلاء من مسؤولي الكرة والمدرب لديهم ذرة من السخصية لقدموا استقالة جماعية وطبعا لابد من المحاسبة على الملايير التي بذرت على الاوهام فرونار لم يفعل شيء استغل عمل سابقيه ولاعبين بعد الضجة التي قيلت ماخرا لعبوا من اجل ايهام الاخربن نعم لبدنا لاعبين اهم غيرة على الوطن ولكن لا يستحقون هذا الزخم الاعلامي والتطبيل …..وفي الاخير نتائج يصعب على البعض ذكرها …المهم نحن لا زلنا نعيش ونتلذذ على اقوال الاخرين والتنويه وااتطبيل لان الفشل يسري في الغروق وهذه الا امور للتغطية على النكسات ….استقلوا جميعم واتركوا الامور الى اهلها ومن له غيرة علة هذا الوطن …ممكن يارونار ان تشترط شيكا على بياض وكذلك ان تشترط ابنتك في الطاقم التقني واما لا اصدقاؤك واقرباؤك ……لك الله لا يوطني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *